الرئيسية

    أنت هنا

خاص، السعودية للسوق: تعودوا على الأسعار المنخفضة

أنت هنا

خاص، السعودية للسوق: تعودوا على الأسعار المنخفضة

Oct 13 2014, 22:30 GMT

Stock.com

وإذا كان هذا صحيحاً، فإنه يمثل تغييراً كبيراً في سياسة الرياض، التي ربما تبحث عن إعاقة توسع المنافسين في السوق، مثل شركات النفط الأمريكية التي وصلت إلى -1.45٪ عند $84.57 في وقت كتابة المقال.

• وزارة النفط الكويتية - تراجع أسعار النفط كان متوقعاً،"نحن لا زلنا قادرين على التكيف"
• قال وزير النفط الكويتي إنه يتوقع ارتفاعاً في أسعار النفط في فصل الشتاء "أو على أقل تقدير الحفاظ على المستوى الحالي" – وكالة الأنباء الرسمية
• وزارة النفط الكويتية - خفض أبيك للإنتاج لن يؤدي بالضرورة إلى ارتفاع الأسعار
• وزير النفط الكويتي يقول إن $76-77 قد يكون المستوى الذي سينتهي إليه سعر النفط لأن إنتاج النفط في الولايات المتحدة وروسيا ...

لندن/ نيويورك، 12 أكتوبر (رويتر) – أبلغت المملكة العربية السعودية شركائها على نار هادئة بأن الرياض تشعر بارتياح في ظل الانخفاض الملحوظ على أسعار النفط لمدة طويلة، مما يعبر على وجود تحول كبير في السياسة التي قد تؤدي إلى ظهور منتجين منافسين من بينهم شركات إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.  

هذا وقد طالبت بعض الدول الأعضاء في أوبكو منها فنزويلا بإجراء بتخفيضات عاجلة على الإنتاج عاجلة لدفع أسعار النفط العالمية كي تبقى أعلى من 100 دولارللبرميل الواحد. لكن المسؤولين السعوديين أوصلوا مؤخراً رسالة مختلفة في اجتماعات خاصة مع المستثمرين والمحللين في سوق النفط أعربوا فيها أن المملكة، وهي أكبر منتج في منظمة أوبك، على استعداد لقبول أسعار النفط دون90 دولاراً للبرميل الواحد، وربما حتى إلى 80 دولاراً للبرميل الواحد، حتى سنة أوسنتين، وفق اًلأشخاص على اطلاع بالمحادثات الأخيرة.

يذكر أن المناقشات، التي جرى بعضها في نيويورك خلال الأسبوع الماضي، ألمحت بشكل واضح تماماً أن المملكة تنأى جانباً بإستراتيجيتها الطويلة بالحفاظ على الأسعار عند حوالي 100دولار للبرميل الواحد من نفط برنت الخام لصالح الإبقاء على حصتها في السوق في سنوات قادمة.

ويبدو أن السعوديين يراهنون بأن فترة انخفاض الأسعار- التي يمكن أن ترهق التكاليف المالية لبعض أعضاء منظمة أوبك – سوف تكون ضرورية لتمهيد الطريق أما تحقيق إيرادات أعلى على المدى المتوسط،من خلال الحد من الاستثمارالجديد والزيادات الأخرى في الإمدادات من مناطق أخرى النفط الصخري الأمريكي الصخري أو النفط من أعماق المياه، وفقاً للمصادر التي رفضت الكشف عن هويتها نظراً لخصوصية المناقشات.

يشار إلى أن المحادثات مع المسؤولين السعوديين لم تقدم أي توجيهات محددة بشأن ما إذا كانت المملكة قد توافق على خفض الإنتاج في خطوة يتوقعها العديد من المحللين من أجل دعم السوق العالمية التي تنتج كميات من النفط الخام أكثر بكثير مما تستهلك.ويبلغ إنتاج السعودية نحو ثلث أنتاج النفط في الدول الأعضاء في منظمة أوبك، أي حوالي9.7  مليون برميل يوميا.

وفي رده على سؤال حول التخفيضات القادمة على إنتاج النفط، تساءل أحد المسئولين السعوديين قائلاً: "أي تخفيضات؟" وفقاً لأحد المصادر.

من غير المعروف أيضاً إذا كانت التصريحات السعودية لمراقبي الأسواق تمثل منعطفاً جديداً تتعهد به، أم نقطة حوار بهدف إقناع دول أخرى من منظمة أوبك بالانضمام للرياض في التشديد على العرض في نهاية المطاف.                                

وقال مصدر لم يشارك مباشرة في المناقشات إن المملكة لاتريد بالضرورة انخفاض أسعارالنفط إلى أكثر منذ ذلك،ولكنها لا ترغب بتحمل تخفيضات الإنتاج من جانب واحد وعلى استعداد لتحمل انخفاض الأسعارحتى تلتزم الدول الأخرى الأعضاء في منظمة أوبك باتخاذ إجراءات عملية بهذا الشأن. مخاوف أوبك

من جانب آخر، لا تستطيع أو لا ترغب معظم الأعضاء الأخرى في منظمة أوبك بخفض إنتاجها من النفط،ومن المقررأن تجتمع هذه الدول في 27ن وفمبر المقبل في أصعب اجتماع بينها منذ سنوات. يذكر أن الدول الأعضاء في أوبك لم تتفق سوى بضع مرات على خفض الإنتاج في العقد الماضي، وكان آخرها في أعقاب الأزمة المالية عام 2008.

وفي يوم الجمعة، أصبحت فنزويلا- إحدى الدول الأعضاء في منظمة أوبك والأكثر حساسية بأسعار النفط - أول من دعا صراحة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة حتى في وقت مبكر. وقال وزيرالخارجية رافائيلراميريز"إن حرب الأسعار لا يناسب أحداً مع انخفاض السعر إلى ما دون 100دولار للبرميل الواحد." وفي يوم الأحد، صرح علي العمير وزيرالنفط السعودي الأساسية في المملكة العربية السعودية الخليج حليف الكويت، بدا أنه أول قام بالتعبير عن وجهة النظرالناشئة من عضو منظمة أوبك نفوذا، قائلا إنخفض الإنتاج لن يأتي بأي شيء يذكر على صعيد رفع الأسعار فيظل ارتفاع الإنتاج في روسيا والولايات المتحدة.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن الوزير قوله: "لا أعتقد أن هناك فرصة في الوقت الراهن بأن تقوم دول الأوبك بخفض إنتاجها."

وأضاف العمير أن الأسعار يجب أن تتوقف على هبوط بنحو$76 إلى $77دولارا للبرميل الواحد، مشيراً بأن تكاليف الإنتاج في أماكن مثل الولايات المتحدة،حيث عكس تطفرة النفط الصخري بشكل غير متوقع تضاؤل الإنتاج ودفع الإنتاج إلى أعلى مستوى له منذ 1980.

من جانب آخر، لم يدلي المسؤولون في وزارة النفط السعودية بأي تصريحات حول هذا الانخفاض في أسعار النفط الأسواق. ولم يرد كبار المسؤولين السعوديين أسئلة رويترز حول البيانات الصحفية الأخيرة.
 

منصات التداول

MetaTrader

من خلال تحميل سهل للتطبيق، استعد لتسجيل الدخول إلى منصة التداول MT4 أقوى منصات التداول و أكثرها ابتكارا و وتداول عدة اصول عبر الدسكتوب أو الجوال.

MetaTrader المزيد حول

WebTrader

دخول عبر الانترنت - أي زمان ومكان - إلى حسابك الآمن على STOCK.com، من خلال سطح المكتب، تابلت وموبايل من دون ضرورة للتحميل.

WebTrader المزيد حول

تداول عقود الفروقات ينطوي على الكثير من المخطار الكبيرة وغير مناسب لجميع المستثمرين.